معرض

كشوارع لندن الباردة , كزرقة نهر التايمز ..! الفصل السابع (7)

.. حطت الطائرة على ذالك المدرج على الأراضي المملكة المتحدة البريطانية ..مطار هثيرو غرب العاصمه بإنجلترا ! ما إن وقفت كيان حتى أخذت نفساً عميقاً تنظر للأفق …هي لحظات كانت تعيش في عالمها حتى تخلل لمسامعها أصوات سائقي الأجره بتلك … استمر في القراءة

معرض

كشوارع لندن الباردة ,كزرقة نهر التايمز ..! الفصل السادس(6)

 اللحظات الثالثة : …    رمش بهدوء بينما منظر الأشجار بالخارج التي كانت تتحرك بهدوء تنعكس بعينيه : في وقت ما ! كذاكرة ضحلة مشوشة جداً ..أعتقد كنت أمتلك حياةً جيده ..! ربما عائلة ..ربما صديقة ..ربما الكثير من الذكريات … استمر في القراءة

معرض

كشوارع لندن الباردة , كزرقة نهر التايمز ..! الفصل الخامس (5)

اللحظات الثانية : .. : حتى وإن لم يكن بشرياً هو لم يبتلع قلباً عادياً سيكون صعباً عليه المعاملة مع قلبين ! تكتف مايك وهو يحدق بنيكولاس بتلك الغرفة المعزولة مربوط الذراعين ..كان ينازع ألماً كبيراً وكأن ناراً تشتعل بداخل … استمر في القراءة

معرض

كشوارع لندن الباردة , كزرقة نهر التايمز..! الفصل الرابع (4)

اللحظات الأولى …:   الكل نزل بينما هي جلست بتلك المقصورة بملل ! : ليتني أحظرت هاتفي على الأقل ؟! اعتدلت في جلستها حينما دخل إريك : تعالي للمقصورة الرئيسية أخاف أن تتسللي للخارج ! همست بتكشيره : اللعنة ميشيل … استمر في القراءة

معرض

قصة قصيره:~ قالت بتلعثم : أحبك !

صرخ بملئ صوته وهو يرميها على الجدار : لا تستفزيني ! ..بكل مره تفتحين فمك تجعلينني أفقد صوابي ! أسمعيني صوتك ! أعلم أنك تسمعينني تفهمين ما أقول ..لما تفعلين ذالك ؟! دعيني أحتويك ! كان فقط صوت أنفاسها المرتجفة … استمر في القراءة

معرض

كشوارع لندن الباردة , كزرقة نهر التايمز..! الفصل الثالث (3)

   فغرت بملامحه لوهلة ..وجهه جسده كل شيء لم يكن يشبه كريس أبداً لكن شيء ما بداخلها جعلها تبتسم له : اسم جميل ! ابتسم لها بشكل أوسع : شكراً كابتن !.. في حينها فتحت البوابه وأمسك كتفها : لنذهب … استمر في القراءة

” احبـــــك بعدد نبضات قلبي “…الجزء الخامس والأخير

صورة

 

 

توجهت اليها مي سوك بخطوات باردة . ها قد وصلت سيد لي هيون-شي .. اووووه اقصد جويون-شي !!
تجمدت اطرافها منصدمة * لااا ارجوووك لاااا *
يسونغ باستغراب . مي سوك-شي ماسبب تجمعنا هنا !!
مي سوك . لا تستعجل سيدي !! اريد ان اخبركم بامر الكل يجهله !!
زاد فضول الجميع من طريقة حديثها ..
مي سوك . بعد تأكدي من الخبر !! هناك فتاة تدعي انها فتى هنا!
استغرب الجميع بقلق وبدات الهمسات تزداد بين الموظفين ..
كانت تنظر اليها بترجي تجمعت الدموع حول عينيها الحمراوتين تنظر الى يسونغ بقلق لاتدري ماذا ستكون ردة فعله ..
يسونغ بتركيز . اكملي !! ..
مي سوك . سيدي ان لي هيون هي فتاة وليست رجل !!
صدم الجميع لا توجد ردة فعل .. كانت تقف سورا بين الموظفين ودموعها تغطي عيناها هدأ المكان لفترة .. لم يصدقو ماقالته
لكن لماذا هي تخبرنا بهذا !!! هل هي حقاً فتاة !!!
خرج احد الموظفين قائلاً . مالذي يؤكد لك انها فتاة !!
ابتسمت بخفة . هه ستوضح لكم هذا كله !! لان لديها توأم !
نظر الجميع بتعجب .. ماذاا !! توأم !! كيف هذا !!
اكملت حديثها . لقد اتهم والدها بقضية احتيال لهذا سافر اخوها الى الصين وكي تضمن الوظيفه اتت الى هنا متنكرة بشخصية اخيها حتى لايعلم احد عن هذه القضية !!
الهدوء عم المكان صوت شهقات مختنقة تخرج منها مع دموعها التي رطبت وجنتيها .. ” هذه النهاية جويون ” .. كان ينظر لها بصدمة قلبه وعقله متضادان .. يخبره قلبه بالذهاب اليها وحمايتها وعقله يمنعه من ذلك .. ” هل حقاً كذبت علي “!! لماذا اشعر بضيق في التنفس !!
التفت الى جويون وبنظره حقيرة . هل هناك شيء لم اقوله بعد !! اظن اني تحدثت بما فيه الكفاية !!
تنظر لها باعين محمرة لم تستطع التحمل اكثر وقعت على الارض ارجلها لم تعد تستطيع حملها تتساقط دموعها على الارض وجسمها يرتجف حقاً كانت في موقف لا تحسد عليه .. ركضت اليها سورا وساعدتها علئ الوقوف حتى اخرجتها من المبنئ باكمله .. دخلتا الى السيارة وكان الصمت سيد الموقف اكملت طريقها الى البيت ..
نزلت وتوجهت الى غرفتها رمت نفسها على السرير وبدات شهقاتها تعلو وتزداد .. تشكي ضيقها الى مخدتها التي امتلأت بالدموع ..
عاد الموظفون الى مكاتبهم والصدمة على وجوههم ..
كان مازال واقفاً في مكانه ينظر الى خيالها في المكان ..
ليتوك . لنعد الى المكتب ..
مشى بخطوات ثقيله وتوجه الى كرسيه جلس وقلبه يؤلمه .. اسند رأسه على ظهر الكرسي مغمضاً عيناه بتفكير .. يتذكر وجهها وهي تبكي كيف له ان يتركهها هكذا !! لكن ياتي صوت اخر ويخبره لماذا كذبت علي !! لا يمكن ان اسامحها !! تفكيره مشوش .. مشتت لا يعلم ماذا يفعل !! هل حقاً علي ان اطرده ! اااه انها فتاة هل علي ان اطردها !! لكن لماذا اشعر باني لا اريد ان اجرحها ؟؟
ظل على هذه الوضعية لمدة طويله لم يتحرك ومازال التفكير يشغل باله ..
لنعد الى تلك التي لم تجف الدموع بعد من عينيها تبكي لتزيل الهم الذي تحمله في قلبها لعل الم قلبها يخف .. توجهت لغرفة امها وجدتها مستيقظة ..
قالت امها بصوتها مبحوح . عزيزتي مابك ؟؟
جويون تخفي دمعاتها بابتسامه . هل انتي مستيقظة !!
قالت عندما راتها تدخل . هل كنتي تبكين !!
ببحة . لا لم اكن ابكي !!
. مابك هل انتي بخير !!
جلست بجانب امها وضمتها بقوة ..
. جوويناا ماذا بك !!
نزلت دمعها ثقيلة مليئة بالهموم . اووماااا ابنتك حزينة !!
تضم ابنتها بقوة لتهدئها . ولماذا ابنتي حزينة !!
فضلت السكوت على ان تخبر امها بما فعلته .. حتى غفت في حضنها كالطفلة ..
اشرقت شمس الغد توجه الجميع الى العمل الجو في هدوء تااام الكل يعمل بشكل روتيني لم تكن لديهم الرغبة بالتناقش في موضوع البارحة مستغربين مما حصل ..
كان يجلس في مكتبه يشعر بالفرااااغ .. لم يستوعب حتى الان م حصل ..
استمر هذا الحال مدة اسبوع هو من العمل الى المنزل وهي تاتي بخلسة لتنظر اليه من بعيد لتريح قلبها فقد تعب من اشتياقه له ..
في اول يوم للعمل بعد عطلة نهاية الاسبوع يمشي كعادته شارد الذهن وكانه شخص ميت بشكل حي .. وهي كعادتها تنظر اليه من بعيد ولكن م فاجئها هو صوت صراخ طفل مر بجانبها حتى التفت اليه ورآها نظرت اليه بصدمة واستدارت راكضة لتختبئ حاول ان يلحقها لكن لم يستطع ايجادها !!
. هل حقاً كانت هي !!! ام اني اتخيل !!
وصل الى مكتبه وشغل تفكيره هي هل حقاً كانت تنظر الي !!! ام اني اتوهم !!
اكمل عمله وراسه يكاد ان ينفجر من كثرة التفكير اهي حقاً ام لا !!
بدات الشمس بالغروب لكنه لم يعد يتحمل اخذ معطفه وركب سيارته توجه الى منزلها بسرعه خاارقة لقد قتله الفضول يريد ان يتاكد ..
وقف امام الباب ونبضاته تزداد رن الجرس عدة مرات لكن لا مجيب استغرب وظل ينتظر.. وينتظر .. وينتظر حتى مرت ساعتان كاملات من الانتظار .. يفرك يديه فقد تجمدتا من البرد وينفخ من فمه لعل الهواء يدفا قليلاً ..
وقف فجأة بقلب يرجف وبنبضات سريعه بان ظلها مقتربةً من المنزل تلبس فستان قصير وتضع ربطة على شعرها عائدة لان سورا اجبرتها على الخروج لتستنشق بعض الهواء النقي .. قلبه لم ينبض هكذا من قبل انها المرة الاولى التي يراها بهذا الشكل تبدو انوثية للغاية لم يستوعب بعد مقدار الجمال الذي كان يراه .. تعجبت من وقوفه امام البيت وقفت امامه ولكن تبعد بينهم عدة خطوات تريد ان تشكي له حزنها ولكن لا تستطيع تريد ان تبكي وتخبره عن حبها الذي لم تستطع يوم ان تتركه دون ان تراه يذهب الى عمله .. وقفا لعدة دقائق ينظران الى بعضهما ..
” لقد نقص وزنك كثيراً !! الا تاكل جيداً ؟ ”
” تبدين جمييلة بهذا الفستان !! ولكن لما يبدو وجهك شاحباً !! الا تنامين جيداً ”
تتمنى لو تساله عن حاله وكيف كان في الفترة الماضية .. ينظر لها ويتمنى ان ياخذها باحضانه فقد اشتاق اليها ..
صمت لثوانً ثم قال . لماذا لم تخبريني من قبل !!
انزلت راسها . كـ كنت خائفة ..
يسونغ . من ماذا !!
جويون . ولماذا اتيت الى هنا !!
يسونغ . لكي اراكِ !!
جويون . لماذا تريد ان تراني !! فانا قد كذبت عليك !! لماذا تريد ان ترا شخصاً مثلي !!
يسونغ بانفعال . لماذا كذبتي علي !! لماذا لم تخبريني !! لماذا لم تفهميني الموضوع !! هل حقاً كنتي متاكدة من اني سوف اكرهك !! اجبيني ؟؟ لماذا لم تخبريني الحقيييقة !!!
قالت بصرخة . خفت ان اخسرك !!!
صمت لعدة ثواني …
خانتها دموعها فنزلت مسرعه . خفت حين اعترف لك ان اخسرك خفت ان تكرهني خفت الا اراك ثانيةً !! هل تذكر ذلك اليوم حين اردت ان اخبرك بشيء بعد ذهاب الوفد الصيني !! لقد كنت جازمةً على اخبارك لكن قلبي الغبي لم يستطع ان يتكلم .. حاولت لكني لم استطع !! لقد كنت اخشى الا اراك مرة اخرى !! وهاقد وقع الامر ولم استطع رؤيتك كنت اتي كل صباح حتى اراك ذاهب الى العمل .. فلم استطع ان اتحمل عدم رؤيتك !!
ينظر اليها بصمت وصدمة ” ه هل حقاً كانت هي !! ” . هـ هل كنتي اليوم انتي اليوم حقاً التي تنظرين الي !!
اكملت بصوتها الباكي . اججل اناا اناا كنت انظر اليك !!
نظر اليها وبصوت عالي . لكن لماذا تفعلين هذاا !!!
نزلت منها دمعة حارقة على وجنتها المحمرة . هه كل هذا ولا تعلم لماذا !! الم تعرف لماذا !! هل حقاً لا تعلم !! اتريدني ان اخبرك !! لاني احـبك ايها الغبي فعلت كل هذا لاني احـبك !!
نزلت دمعه من عينه جعلته يمشي اليها بخطوات سريعه كانت مغمضة عيناها وتقول . كل هذا ولم تفهـ….. !! لم تكمل حديثها اللا بيد تمس وجهها المحمر من البكاء عيناها قد احمرت وشفتاها انتفخت من دموعها المتساقطة اقترب وجهه لدرجة ان انفاسه اصبحت تلامس وجهها زادت نبضات قلبها اقترب حتى شفتاه لامست شفتاها المنتفختان مصدومة مما فعله بدات عيناها بالارتخاء ثم اغمضتها فنزلت دمعتها الاخيرة لتودعها فقد اتى من تحبه قلبها يخفق بقووة يخففق بقووة ” هذه اول قبله لنا ” ابتسم قلبها فقد تعب كثيراً من البكاء .. يمسك بها بقوة ” سامحيني فقد جعلتك تبكين” حركت يداها مقتربة منه فامسكت بطرف معطفه بقووة ” هذه اول مرة اشعر بهذا الشعور ”
.. ابعد وجهه عنها ونظر اليها بابتسامة . لقد فعلت هذا لاني احـبك ايتها الغبية ..
نظرت اليه اقتربت منه وضمته بقوووة ..
تفاجئ من حركتها ولكن ابتسم بخفة واحاط يديه عليها بقووة فقد كان يحتاج الى هذا الشخص الذي يحبه لكي يضمه بين يديه ..
في صباح اشرقت فيه شمس السعادة يوم ليس كباقي الايام يقف امام منزلها ويزعج بصوت بوري السيارة ..
خرجت وهي نائمة . من هنااك !! اااااه ماذا تفعل هنا !!
خرج من سيارته بابتسامة . الم تلبسي بعد !! هييا سنذهب للعمل !!
جويون . ل لكن !!
يسونغ . بسسرعه واللا سنتاخر !!
دخلت بسرعه ثم عادت اليه . ماذا علي ان البس !! ثياب فتاة ام فتى !!
نظر اليها بتعجب . وهل تريدين ان تبقي فتى !!
جويون . اااااههههه حسناً ..
دخلت الى غرفتها فانتقت بدلة انيقة سماوية اللون وزينت شعرها بطوق مناسب ثم خرجت اليه بابتسامة مشرقه ..
. ما رأيك !!
يسونغ ببلاهه . ووااااه !! حقاً حقاً تبدين جميلة بهذه الثياب !!
ابتسمت بخجل و ركبت معه السيارة ..

وصلا الى مقر المؤسسة .. نزلت متوترة !!
جويون . هل حقاً علي ان ادخل !!
يسونغ . بالتأكيد !!
امسك بيدها ومشا بجانب بعضهما حتئ دخلا والجميع ينظر اليهم بتعجب !!
وقف في المنتصف بابتسامة مشرقة . احمم اريد ان اعلن لكم بان جويون-شي قد عادت للعمل ولكن بشخصية فتاة وليس فتى !!
نظرت اليهم سورا وبعفوية اصبحت تصرخ وتصفق حتى تفاعل معها الباقيين وبداو بالتصفيق ..
ثم التفت الى المكان الذي تقف فيه مي سوك ..
يسونغ . مي سوك-شي اتمنى الا تتدخلي في شئ كهذا مرة اخرى !!
نظرت اليه واستدارت لتعود الى مكتبها وهي غاضبة !!
نزل ليتوك بعد سماع صوت التصفيق . اووووووه يبدو ان الامور تطورت !!
ابتسم يسونغ بسعادة . هيووونغ يجب عليك ان تبارك لنا ..
كانت تنظر اليه بابتسامه خجلة وتضحك بتصرفاته التي بدت لها وكانه طفل صغير .. زادت ضغطها على يده فابتسم لها وقربها اليه اكثر ..
في غضون شهر عاد لي هيون شقيق جويون من الصين ومعه والده فقد ربحت القضية وثبتت براءة والده .. اخذ يسونغ جويون الى اهله ليعرفها اليهم فقبلاها ابنتهما بالقانوون ثم ذهبا الى اهل جويون واعتذر لي هيون عما فعله .. وعند اجتماع الاسرتين مع بعضهما انسجمتا بسرعه انتهز فرصة انشغال الكل بالحديث في ذلك الوقت فخرج من المطعم بهدوء .. واتصل بها فاستغربت من عدم وجوده ..
جويون . اين انت ؟؟
يسونغ . تعالي للخارج قليلاً ..
استغربت ولكن سمعت لما قاله وتوجهت للخارج .. كان المطعم في جبل يطل على مباني سيول المضيئة في الليل والجو عليل ..
خرجت اليه . ماذا هناك ؟؟
فجلس علئ ركبته واخرج علبه صغيرة من جيبه ..
كانت مصددوومة وضعت يديها علئ فمها بصدمة ..
فتح العلبة وكان به خاتم في منتصفه الماسه صغيرة تزيد من جمال يدها و وبجانبه خاتم يكبره حجماً ليزيد من يديه رجوله ..
ابتسم وقال . هل توافقين ان تربطي حياتك بحياتي !!
ابتسمت ودمعتها بعينها . لاا
انصدم ووقف . ماذا !!
جويون . اوافق على ان تكون حياتي هي حياتك ..
ابتسم بششدة واخذ بيدها ليدخل الخاتم باصبعها ..
فامسكت بيده وسحبته اليها ثم طبعت قبلة صغيرة على شفتيه جعلته ينصدم مما فعلته ..
ابتسمت بخجل ثم ادخلت الخاتم باصبعه ..
ضحك واقترب منها اكثر وضمها الى صدره بقوووة ف احاطت يدها حوله لتبادله بضمته .. واللا بقدماها ترتفع عن الارض وتدووور .. اصبحت تصرخ من السعادة ..
وهو يصرخ قائلاً . سارانهي لي جويووووووون..
 

 

مررة اسفة عالتأخير بس كنت مسافرة وماكان في وقت انزل هالبارت ف اول مارجعت نزلته عشان في كثير طلبوني انزله بدري .. واتمنى تكون عجبتكم الرواية ولا تحرموني من تعليقاتكم بشكل عام عن القصة وفكرتها ووش سلبياتي في الكتابة واذا في شي ناقصها .. ووبس شككراً لاقرائتكم وانتظروا جديدي خخ

 

معرض

كشوارع لندن الباردة ,كزرقة نهر التايمز ..! الفصل الثاني (2)

… على صوت ذالك المنبه المزعج في أنحاء السكن ليفتح عينيه ويتنهد بضيق : علي أن أعتاد على ذالك ! نظر ناحية السرير الأخر ليبتسم بهدوء : كما توقعت ! جلس يمدد جسده عله يستوعب أنه عليه الاستيقاظ وأن هناك … استمر في القراءة

معرض

كشوارع لندن البارده , كزرقة نهر التايمز ..! الفصل الأول (1)

التصنيف : أكشن , خيال خارق لطبيعة , ميلودراما , رومنسيه . عدد الفصول : ما زالت في طور النمو ! تنويه : ما يدور في خبايا ومحتوى الرواية لا يمت لديننا أو لواقعنا بصلة هي مجرد خيالات كتبتها لأستمتع وتتمتعوا … استمر في القراءة

” احبـــــك بعدد نبضات قلبي “…الجزء الرابع

صورة

 

 

جويون . دعها تعلم فانا قد قررت !!
سورا . ق قررتي !!
جويون . اجل .. لقد قررت ان اخبر المدير بالحقيقة !!
سورا . م م ممما مااذاااااا !!!!!
جويون . لقد تعبت من كثرة الكذب !!
سورا . ل لكن اذا طردك !!!
جويون . فليحدث مايحدث لا اهتم ..
سورا . اااااااه لا اعلم لا اعلم ..
خرجت من المكتب مصممة على قرارها لتعترف له بكل شيء ..
توجهت لمكتبه وقلبها ينبض بشدة من شدددة الخووف ..
طرقت الباب ثم دخلت اطرافها ترتجف قلقه مرتبكة كان معطيها ظهره حين سمع بصوت شخص قد دخل التفت اليها مبتسماً ابتسامة مشرقة ليس بالعادة .. شعرت وكان الاكسجين انقطع لثوانٍ ان الوقت توقف وعقارب الساعه لم تعد تتحرك بعد ان الدنيا تجمدت ولم تشعر باحد ابداً ولكن صوت واحد فقط هو م كانت تنصت اليه صوت قلب بدا ينبض بشكل غريب بسرعه عاليه ليس لها حدود حينها ايقنت ” جويون لقد وقعتي بالحب حقاً !! ” سرحت به ونسيت العالم وماحولها ابتسمت لابتسامته حتى سمعت صوته يناديها !!
. لي هيون-شي !!!
نظرت اليه بلا وعي . هااااه !!
يسونغ . هل تريد شيئاً !!
بثوانٍ معدودة تخيلت لو اخبرته بحقيقتها مالذي يحدث بالمستقبل هل حقاً سيطردها !! لن تراه مرة اخرى !! سيكرهها !! لن يفكر فيها ابداً في هذه الثواني كان هناك صوت في داخلها يخبرها بان تتراجع بينما عقلها يخبرها بالاعتراف تجمدت اطرافها وتجمعت الدموع حول عينها كانت بين نارين تخبره او لا تخبره ..
يسونغ . ماذا تريد !!!
جويون بعد اتخاذ قرراار ابتسمت . لا لا شيء كنت اريد ان ان اسالك شيئاً !!
يسونغ . ماهو !!
جويون . هل هل كنت جيداً مع وفدنا الصيني !!
يسونغ ابتسم اكثر . ههه اجل حقاً شكراً لك لم اعلم لولاك ماكان يجب علي فعله !!
ابتسمت بخفة بشفتاها الصغيرتان . هذا شيء جيد حقاً !!
خرجت والدموع قد غطت عيناها توجهت راكضة الى السطح بحيث لا يوجد سواها هناك .. نزلت دمعتها حارقةً خدها المنتفخ المحمر من بكائها تفكر كيف لها ان تحل هذه المشكلة وقلبها لم يستطع ان يخبره بالحقيقة من جبنه …
حل المساء وخرج الجميع لمنازلهم ومازالت في السطح تنظر الى المباني المضاءة بالانوار والشوارع والسيارات تفكر بالغلطة التي ارتكبتها وكيف لها ان تصلحها !!!!
جويون . لم اخطط لهذا !!! لماذاا لمااذاا !!!
تضرب صدرها بقوووة تلوم قلبها الذي احب شخص في وقت غير مناسب وفي ظروف غير مناسبة !! كيف لها ان تمنعه وهي لا تستطيع التحكم به !!!!
سارت بعد تشتت الى البيت وهي تقنع نفسها بانها ستكشف لامحاله وسيكرهها مهما كان عذرها !!
في الصباح التالي نهضت من السرير لم تنم من تفكيرها بحل مناسب وبالتأكيد لم تجد سوى الاعتراف !!! لكن لاتريده ان يكرهها لا تريد ان تبتعد عنه !!! ان يتجنبها !! كل هذا لا تريده !! شعرت بالدوار حين نهوضها لكنها توجهت لتبدل ثيابها وتوجهت للعمل .. تمشي بترنح راسها سينفجر من التفكير !!!
سورا بشهقه . ماابككك !! هل انتي مريضة ؟؟
جويون . لا انا بخير !!
سورا . وجهك يبدو شاحباً !!!
جويون . لم انم جيداً البارحة .. لاتقلقي !!! اااه صحيح يجب ان اكمل هذه الاستبيانات حتى اسلمها !!
سورا . دعيني افعلها بدلاً عنك !!!
جويون . لا انا سافعلها لا تقلقي علي فانا جيدة !!
جلست وهي تنظر اليها بقلق . حسناً كما تريدين !! و ولكن هل اعترفتي للمدير !!
جويون . لا !!
سورا . ل لماذا !!!
جويون . لم استطع قولها !!!
سورا . اذاً اين كنتي البارحة !! اعتقدت بانه وبخك !!!
جويون . لا لقد عدت للبيت باكراً !!
اكملت عملها بصعوبة بعد انتهائها من الاستبيانات وقفت لكنها شعرت بالثقل فجلست بسرعه .. امسكت راسها لتخفف الالم ثم همت بالوقوف مرة اخرى لتسلم الاوراق للمدير ..
طرقت الباب بعد سماعه يوبخ شخصاً بقوة !!
دخلت مستغربة وجدتها تقف خافضة راسها تكاد تبكي ..
يسونغ . اخبرتك ان تنتبهي !!! كيف لك ان تفقدي هذه المعلومات !! الا تعلمين مدى اهميتها !!
تنحنحت من بجانب الباب ليشعر بوجودها .. فسكت لثوان وخف غضبه قليلاً !!
. ماذا هناك !!
ابتسمت بخفة . لقد انتهيت منه .. *ثم مدت الورق له*
يسونغ . هذا جيد شكراً لك … لكن هل انت مريض !!
جويون . لا انا بخير !!
يسونغ . وجهك شاحبٌ جداً !!!
جويون . لا تقلق سيدي كل شيء جيد !!
“مي سوك ” كانت تنظر لهم عن قرب تفكر كيف امكنها ان تبدل مزاجه بهذه السرعه !! حمقاء !! يبدو ان مديرنا لا يعرف عنها شيئاً !!! هل من الممكن انه معجب بها وهي تكذب عليه !! هه انظرو كيف تنظر اليه !!! لن ادعك تتقربين من المدير ابداً !! انه لي فقط .. لن يستطيع احد ان يقترب منه !! ساريك ايتها الحقيرة !!!
انتهت من الحديث مع من تحبه باحاديث سطحية كانت تتمنى لو تستطيع ان تبوح له مابداخلها !!! لكنها قررت ان تذهب لانها شعرت بانها ليست على مايرام ..
استادرت متوجهةً للباب استاطعت ان تتماسك حتى خرجت من مكتبه ولكن م ان ابتعدت قليلاً حتى وقعت على الارض مغماً عليها .. انبهت سورا من الاسفل بان شخصاً قد وقع في مكانه ركضت للاعلى لترا من هو..
. جووويوووونااا جوووينااااا استيقظي !!! جويوونااااا
يجب الا تناديها باسمها .. حاولت ايقاظها لكن لافائدة .. توجهت الى مكتب يسونغ دخلت وهي تلهث ..
. ا ايها المدير لي لي لي يهيون- شي قد اغمى عليه !!!
فز من كرسيه راكضاً اليها ليعرف مالذي جرى !!
يسونغ . لي هيون-شي هيون-شي !!!! هل تسمعني !!!
تجمع الموظفون حولهم ليرو مالذي جرا له !؟
سورا بصراخ . ماااذااا تفعلون اتصلو بالاسعاااف !!
وصل الاسعاف اخيراً .. انزلها حاملها على ظهره ووضعها على السرير ..
دخلت سورا معها في السيارة وتوجهو للمشفى باقصى سرعه !!
لحق بهم بسيارته دون تفكير من شدة القلق !!!
انطلقت السيارتان للمشفى .. بينما تقف تلك التي يسودها الغضب والغيرة تنظر الى السيارة وهي مبتعدة !!!
مي سوك. ههه مغماً عليكي !!! حقاً تعلمين كيف تلفتين الانتباه !!
وصلت سيارة الاسعاف الى المشفى ..
بعد ساعه …………
بدات الاصوات توضح باذانها تسمع اصوات اجهزة ومعدات طبية !! * اين انا ؟؟؟! *
فتحت عيناها بصعوبة ترا هيئة شخص امامها يقف ناظراً اليها !! لم تستطع تمييزه الى بعد عدة مرات من الرمش !!
يسونغ . هل استيقظت !!
بصوت متعب . يسونغ-شي !!
يسونغ . لماذا لم تخبرني انك مريض !!
جويون . اسف !!
يسونغ . لماذا تتأسف !!
جويون . لم اعلم بان هذا سيحدث ..!
يسونغ . من الجيد ان حالتك ليست سيئة !!
استدار يريد الذهاب .. لكن اوقفه صوتها ..
. يسونغ-شي ..
التفت اليها !!!!!
جويون . شكراً لك !!
يسونغ بابتسامة . هه لا تشكرني ف نحن اصدقاء !!
ابتسمت حين قال “اصدقاء” على الاقل لي مساحةٌ في قلبه !!
عند خروجه قابل سورا متوجهه للداخل ..
سورا . اااااه جويون هل استيقظتي !!
جويون . انتي هنا !!!
سورا . انتي بخير !!!
جويون اجل لا تقلقي !!
سورا . هذا جيد ..
انزلت راسها مبتسمة بخفة !!
سورا . مابك !!!
جويون . هو لا يجب ان يعاملني هكذا !!
سورا . من ؟؟ يسونغ-شي !!
ادمعت عيناها . انا لا استحق هذا منه !! لماذا هو يعاملني بلطف !! انا لا استحق هذا !! انا كذبت عليه !!! لماذا يعاملني هكذااا !!! لماذا يجعلني اتعلق به !! لماذا يجعلني احبه !!
انفجرت باكية لا تدري مالذي يجب عليها فعله فقد تعبت من الكذب عليه !!
اقتربت سورا اليها وضمتها بقوه . جويون !! اسفه لم اعلم انك كنتي تتعذبين كل هذا الوقت !!
استمرت بالبكاء لتخفف عما في قلبها فقد تعبت حقاً من كثرة الكذب !!
يقف في سيارته امام الاشارة ينتظر حتى تخضر .. غارق في تفكيره !! لماذا اشعر بشيء غريب اتجاهه !! لماذا هو !!! هل حقاً انا هكذا !! لماذا اصبحت بهذا الشكل !! لقد اصبحت غريباً حقاً !!
قطع حبل افكاره صوت السيارات من خلفه حتى يمشي !!!
اكمل طريقه للبيت بعد يقين . يسونغ !! يبدو انك جننت ؟؟
في صباح اليوم التالي الكل متوجه الى عمله متأملاً بان يكون يوماً افضل من الامس ..
اوقف سيارته السوداء باحد المواقف نزل منها بكل اناقه مع نظارته الشمسية التي تغطي عيناه فتبرز رجولته اكثر يضع يده في جيبه واليد الاخرى تحمل الحقيبه .. توجه الى مكتبه فوجد ليتوك ينتظره !!
ليتوك . صباح الخييير !!
يسونغ . هيوونغ كيف حالك !!
ليتوك . بخير !! كيف هي الاحوال !!
يسونغ . جيدة !! هل كانت اجازة مريحة !!
ليتوك . جججدددداً لقد صفيت بالي من كل الضغوطات . .
يسونغ . هذا جيد حقاً ..
ليتوك . اجججللل اااااااه ..
يسونغ . لن ترتاح بعد الان هههه ..
ليتوك . لقد عدت الى الجحيم .. لكن سمعت بالامس ان هناك موظف اغمي عليه !!
يسونغ . اوووه اجل انه لي هيون-شي
ليتوك حقاً !! ما به !!
يسونغ . لقد كان مريض ويشعر بضغوطات نفسيه !! لهذا اعطيته اجازة اليوم ..
ليتوك . هذا جيد كي يرتاح !!
من جهةٍ اخرى مع ضجة الموظفين تبحث بعينها عنها تريد ان تكشف كل شيء امام المؤسسة باكملها ..
ذهب الى مكتب سورا . سورا-شي !! تفضلي هذه هي الملفات المطلوبة ..
التفتت الى مكتب جويون ولكن لم تجدها !!
مي سوك . الم يحضر لي هيون-شي اليوم !!
سورا . لا فقد اعطاه المدير اجازة لليوم ..
مي سوك * هه اجل بالتأكيد فقد غسلت دماغه *
خرجت من المكتب وهي مصممه على ان تكشف حقيقة جويون امام الجميع ..
لنعد الى الدور العلوي ..
يجلس على مكتبه ينظر الى الفراغ فلقد اعتاد على ان يراها دوماً!!
يشعر بشيء ناقص .. حاول ان يتصل بها لكن بعد عدة رنات بدون استجابة اقفل الخط قائلاً لنفسه * لا يجب ان تتمادى انه مجرد صديق في العمل * تنهد بتعب وعاد ليكمل عمله فقد ايقن انه جُن!
خارج اجواء العمل في بيت يعمه الهدوء تجلس في غرفتها كعادتها تفكر …
جويون . انا يجب ان اعترف .. يجب ان اعترف .. يجب ان اعترف .. يجب ان اعترف !!!
همت على ان تعترف حين طلوع الصباح غداً ستتوجه اليه وتخبره بكل شيء ..

ذهبت لتتفقد امها النائمة جلست بجانبها وهي تمسح على راسها . امي ابنتك ارتكبت ذنباً كبيراً !! وسوف تعترف غداً !! هل هذا هو الحل !! هل سيغضب مني اذا اخبرته !! هل سيكرهني !! امي … انا خائفة من ان افقده !!
نزلت دمعة مليئة بالحزن وغفت بين يدي امها ..
هاهي الشمس اشرقت لتضيء الدنيا بنورها ودفئها استيقظت العصافير من نومها وبدأت تغرد بجمال صوتها ..
كانت تبدل ثيابها وقلبها يخفق بسرعه خارقة لكنها جازمة على انها سوف تعترف اليوم ..
عدلت ربطة عنقها وخرجت من البيت تتمشى بالارجاء لتهدئ من خوفها جتى يحين وقت العمل !!
جلست على كرسي في الحديقة ومعها قهوتها الحارة تنظر للمارة تحدق بالفتيات الجميلات ذوات الشعر الطويل وتتخيل شكلها بهذا الجمال .. سمعت صوت هاتفها يرن فاخذته لترد ..
جويون . اوببااا !!
لي هيون . جويونا !! كيف حالك !!
جويون . انا بخير كيف هي الامور معك !!
لي هيون . لقد كدنا نحل القضية .. لكن لايوجد لدينا دليل قاطع !!
جويون . وهل ابي حقاً متهم !!
لي هيون . لااا انه بريء وهناك من اتهمه .. لذا لا تقلقي !!
جويون . حقاااً هل ابي بريء !!!! ااااااااااااه حقاً كنت قلقة !!
لي هيون . اجل ويجب ان نكشف المجرم قبل فوات الاوان ..
جويون . اجل ابذلو جهدكم !!
لي هيون . حسناً اعتني بامي جيداً ..
جويون . اوووووه ..
انتهت من مكالمتها وعندما نظرت للساعة ..
جويون . لقد حان الوقت !!
اخذت حقيبتها متوجهه للمؤسسة بكل اصرار على الاعتراف كي يتفهم موقفها افضل من ان تكشف من شخص اخر !! ..
وصلت .. وقفت امام الباب امسكت قلبها بقوة ..
جويون . لا يجب ان تستسلمي !!
اخذت نفساً عميقاً مرتجف ثم همت بالدخول ..
وجدت الكل متجمع والمدير يقف بانتظار !!
شعرت بالغرابة !! لماذا هم مجتمعون هكذا ؟؟
ابتسمت عند دوخول جويون باستهزاء * هه لن ادعك تفلتين * ..
وقفت بالمنتصف بتعجب !!!
توجهت اليها مي سوك بخطوات باردة . ها قد وصلت سيد لي هيون-شي .. اووووه اقصد جويون-شي !!

 

 

حطيت هالبارت وانا مرررة محبطة T-T التعليقات مررة قليلة هالشي مررة قهرني بس زين اني كتبت هالبارت من قبل لان جاني احبااط مرررة .. لان الاجازة بدت فالناس مشغولة >0< *راحت تصيح*